الاقصى
احلى منتدى يرحب بكم الاقصى يناديكم لبوا النداء

الجزء الاول من التحدي بين جارية وعلماء الدين

اذهب الى الأسفل

الجزء الاول من التحدي بين جارية وعلماء الدين

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مارس 10, 2010 9:00 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اليوم سوف ابدا بكتابة بعض المعلومات القيمة التي تتعلق
بالقران الكريم وهي حدثت في زمن الخليفة هارون الرشيد
وهي تحدي بين جارية وعملماء في الدين من اشهر العلماء
في ذلك الزمان ارجو من الجميع ان يستفيد من هذه
المعلومات القيمة وان شاء الله بالتوفيق للجميع شكرا
اول تحدي كان بين الجارية والعالم في امور الفقه
السؤال الاول
اسالك عن الفرائض اللازمة والسنن القائمة التي هي عماد
الدين وثبات اليقين
فقالت له اسال عما تريد
فقال لها قرات كتاب الله وعرفت ناسخه ومنسوخه، ومحكمه
ومتشابهه،ومكية ومدنية، وتدبرت آياته ،وقومت كلماته،
قالت قراته بالرويات السبع المجمع عليها وتدبرته فاسالني
عما شئت، فاني عارفة بالجواب، ناطقة بالصواب، ثم قالت
له: اسمع اياها الفقيه ان العاقل الحريف على مجالسة ذوي
الالباب الناظر في روايات الاخبار، ينبغي له معرفة الكلام،
والى كم ينقسم من الاقسام ،ومعرفة النثر والنظم وكلام
البلغاء،وان يعلم صوابه من خطئه وان يستشعر الوقار
ويحسن السؤال ولا يكثر المقال،وان سئل عما يعلم اجاب
وعما لا يعلم يحسن الخطاب،ويجب حسن الاستماع،لما
روي انه عليه الصلاة والسلام قال لعلي بن ابي طالب كرم
الله وجهه، ’كن عالما او متعلما او مستمعا واعيا ولا تكن
الرابعة فتهلك‘. قال الفقيه فما الرابعة؟ فقالت: الهمج الذي
لا يعلم ولا يتعلم، ولا يسال العلماء، عن امور دينه ويكثر
الكلام فانه يهلك وينزل به المقت، وليلزم الصمت فانه نجاة
الارواح، فقد قال صاحب المثل: من تكلم فيما لا يعينه
ادخل نفسه فيما يؤذيه، وقد قال بعضهم:
حسن الكلام قليله مع نفعه وكثيره مع ضره ممقوت
لو ان منطق ناطق من فضة فالصمت در زانه ياقوت
وقال بعضهم ايضا في المعنى:
الصمت زين والسكوت سلامة فاذا نطقت فلا تكن مكثارا
فلئن ندمت على سكوتك مرة فلتندمن على الكلام مرارا
avatar
Admin
Admin
Admin

انثى تاريخ التسجيل : 25/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى